محاضرة في "عمان العربية" تؤكد أن المخدرات "داء خبيث" بلا أعراض محسوسة

محاضرة في "عمان العربية" تؤكد أن المخدرات "داء خبيث" بلا أعراض محسوسة


عمان – أكد النقيب في إدارة مكافحة المخدرات نبيل الرواشدة أن مرض المخدرات لا أعراض محسوسة له لذلك يسمى الداء الخبيث. 


وقال خلال محاضرة حول مخاطر المخدرات والادمان  في جامعة عمان العربية اليوم الاثنين إن مشكلة المخدرات مشكلة عالمية، تستوجب ان يعمل الجميع على مكافحتها، ولا بد من رفع الوعي لدى الجميع في المجتمع، رافضا العقلية القديمة  التي كانت تخشى الحديث في موضوع المخدرات. 


وعرض النقيب الرواشدة لطلبة الجامعة، خلال المحاضرة التي نظمتها شعبة العلوم العسكرية في الجامعة ضمن سلسلة محاضرات لرفع الوعي بخطر المخدرات، لمراحل الادمان التي تبدأ، بالتجربة الشخصية، ثم تعاطي المناسبات التي مع زيادة عددهذه المناسبات تزيد الجرعات، وعندها يقل الوقت الزمني بين الجرعات، ليتحول الشخص لا اراديا إلى التعاطي المنتظم وهو أحد المعايير القوية على الادمان. 


وبين، في المحاضرة التفاعلية، أن الأعراض الانسحابية للادمان على نوعين: نفسية وعضوية، مشددا على أن جميع المواد المخدرة تسبب الادمان النفسي ، محذرا من الدخول في دوامة الاضطرابات النفسية  للمدمن في حال العلاج الخاطئ. 


وقال النقيب إن قطبا المخدرات هما مروجو المخدرات، ورافضو السلوك، والمروج لا يستخدم أسلوب البراهين العقلية بل أسلوبه "وضيع ودنيء..و يزيف الحقائق لأغراء الضحايا، همه وهدفه هو تحقيق مصالحه والربح". 


وكشف النقيب الرواشدة ارتباط الإدمان على المخدرات بالجريمة وتفشيها، وعرض لحالات وقصص إنسانية تسبب فيه الادمان بتفكك اسر والاضرار بأفراد هذه الاسر، ورفض ربط الفقر والبطالة برواج المخدرات، وقال إن" الفقر والبطالة ليسا شماعة لارتكاب الجريمة ".