كلمة رئيس القسم​

أصبحت البرمجيات جزءً لا يتجزأ من الحياة العصرية، وفي مختلف المجالات. وهذا ما زاد من مستويات الحاجة إلى إنتاج البرمجيات وبوتيرة متصاعدة، في حدود زمنية ضيقة، ودون انتقاص من جودتها. وإذا ما أضيفت إلى ذلك المخاوف الأمنية المتزايدة، المتمثلة في اختراق النظم البرمجية بقصد الوصول إلى بيانات حساسة،  وضرورة الاحتراز من ذلك برمجيا، فإنه يتوضح توا أن ذلك كلة يفضي إلى الحاجة إلى طرق علمية متخصصة للتعامل مع هذه الحالة، التي باتت تعرف بأزمة البرمجيات، كما وصفها المتخصصون من نهاية الستينيات من القرن المنصرم. وقد بلور الاهتمام بهذه الأزمة، معالم تخصص جديد، تموضع في مجال علوم الحاسوب، وتضمن بعضا من الطرق المتبعة في التخصصات الهندسية، ويعرف حاليا بهندسة البرمجيات. 


وقد افتتحت الجامعة برنامجا جديدا لهندسة البرمجيات في كلية العلوم الحاسوبية والمعلوماتية، يمنح درجة البكالوريوس في هذا المجال، وبدأ التسجيل فيه اعتبارا من العام الدراسي 2014/2015. ويهدف برنامج هندسة البرمجيات إلى بناء خبرات مميزة في تطوير البرمجيات بجودة وكفاية عاليتين، وتقديم متخصصين أكفاء لقيادة الجيل الآتي، وخدمة المجال من النواحي البحثية الأكاديمية والصناعية.
 



الدكتور محمد ردايدة    

   رئيس قسم هندسة البرمجيات​ 

 


  ​​​​
​​​