الرئيسية |  التعلم الإلكتروني |  البريد الإلكتروني |  خارطة الجامعة |  English


انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الثاني لكلية الأعمال في عمان العربية
انطلقت في جامعة عمان العربية اليوم السبت، فعاليات المؤتمر الدولي الثاني لكلية الأعمال بعنوان "تكيف منظمات الأعمال في بيئة غير مستقرة" برعاية معالي السيد ثابت الطاهر نائب رئيس جمعية رجال الأعمال الأردنيين، وبحضور عطوفة الدكتور عمر مشهور الجازي رئيس مجلس أمناء الجامعة.

وقال أ.د رياض الشلبي عميد البحث العلمي في كلمة ألقاها نيابة عن رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، عميد كلية الأعمال في الجامعة الأستاذ الدكتور يونس مقدادي، في افتتاح المؤتمر، إنه يأتي حرصا من كلية الأعمال في الجامعة على مواكبة كل ما هو جديد في عالم المال والأعمال في ضوء معطيات المرحلة الراهنة، والمتغيرات والتحديات التي تواجه منظمات الأعمال، والتي شكلت بيئة غير مستقرة، مشيرا إلى أن ذلك انعكس على أدائها ومكانتها واستمراريتها في القطاعات العاملة تحت مظلة الاقتصاد الكلي كافة. وبين أن اللجنة التحضيرية للمؤتمر قامت بدعوة نخبة من الباحثين محليا وإقليما ودوليا للمشاركة بأوراقهم العلمية بهدف إثراء النقاش العلمي حول محاور المؤتمر في المجالات التخصصية والمعرفية. وأشار إلى أنه قدم للمؤتمر 58 ورقة بحثية علمية من مختلف الجامعات الأردنية والعربية وبما يسهم في تعظيم الاستفادة من الخبرات المحلية والعربية والدولية ذات العلاقة، مبينا أنه في ضوء نتائج التحكيم لتلك الأوراق البحثية فقد تقرر قبول 51 بحثا رصينا.

بدوره، قال القائم بأعمال رئيس جامعة عمان العربية الدكتور غسان كنعان، إن الجامعة تسعى إلى تحقيق رؤيتها ورسالتها من خلال منظومة القيم الجهورية التي تعمل على تعزيزها في مجتمع الجامعة كمؤسسة تعليمية رائدة، من خلال إعداد كوادر من المفكرين والمبدعين والقادرين على التعلم مدى الحياة، مشيرا إلى أن الجامعة حرصت على مواكبة كل ما هو جديد في ضوء معطيات المرحلة الراهنة، والمتغيرات والتحديات التي تواجه العالم حاليا، بهدف توجيه طاقات الجامعات نحو البحث العلمي وعقد المؤتمرات العلمية سعيا إلى رفع مستوى التعليم في المجالات كافة لتحقيق التكامل المطلوب. 

من جانبه، أكد نائب رئيس جمعية رجال الأعمال الأردنيين ثابت طاهر، ضرورة تولي منظمات الأعمال اهتماما كبيرا بالبحث العملي لتطوير منتجاتها الصناعية والخدمية لمجاراة التطورات العالمية، لافتا الى تواضع ما يخصص للبحث العلمي في الوطن العربي، مقارنة بالمقاييس العالمية، خاصة ان نسبة ما ينفق في الوطن العربي على البحث العلمي لا يزال في حدود 1 بالمئة فقط من الناتج المحلي الإجمالي، بينما يبلغ المعدل العالمي في حدود 3 بالمئة. وأكد أهمية التنسيق بين منظمات الأعمال والجامعات لتستفيد هذه المنظمات من الخبرة المتوفرة لدى أساتذة الجامعات في دراسات البحث والتطوير التي تحتاجها المنظمات لتطوير عملياتها في القطاعات المختلفة. 

وأكد رئيس الاتحاد الاردني لشركات التأمين الدكتور علي الوزني خلال جلسة الافتتاح والتي أدارها أ.د فؤاد الشيخ سالم، على الدور المهم الذي تؤديه وكالات التصنيف وحاجة القطاع الى تطوير آلياته المتعلقة بإدارة المخاطر. وبين الوزني انه مع تزايد حجم المخاطر التي تتعرض لها المؤسسات المالية وعواقب ادارة المخاطر غير الفعالة التي قد يكون لها آثار سلبية على اقتصاديات القطاع المالي، وبالتالي اقتصاديات الدول، اصبحت تقع على عاتق وكالات التصنيف الائتماني. وقال الوزني ان التصنيف اصبح ضروريا لشركات التامين في ظل المنافسة الكبيرة التي تشهدها اسواق التامين ، حيث ان حصول شركة على تصنيف يجعلها تأخذ أفضلية على الشركات التي لم تحصل على اي تصنيف ، مستعرضا عدد من التجارب الاوروبية التي شهدت نجاحات كبيرة. ودعا إلى ضرورة أن تكون ادارة المخاطر جزءا من ثقافة اي مؤسسة ويجب ان تدخل في كافة مراحل اتخاذ القرار ، مشيرا الى ان ادارة المخاطر لا تأتي فقط من خلال التشريعات بل ايضا من خلال الدور الداخلي الذي تتبناه الشركة او المؤسسة في التعامل مع المخاطر .

 ويشارك في المؤتمر الذي يستمر يومين، عدد من الخبراء ورجال الأعمال وأساتذة الجامعات الذين يمثلون مؤسسات أكاديمية مهنية مختلفة محلية وعربية.
 
 
283 (7).jpg 
283 (21).jpg 
 
283 (24).jpg 
 
 
283 (15).jpg 
283 (27).jpg 
283 (29).jpg 
 
283 (28).jpg 
 
283 (39).jpg 
 
283 (2).jpg 
 
283 (1).jpg 
 
 
283 (35).jpg 
 
283 (34).jpg 
 
283 (46).jpg 
 
283 (41).jpg 
 
283 (44).jpg 
 
 
 
​​​
Created at 4/16/2017 8:59 AM by AAU\ahmed.ziadeh
Last modified at 4/17/2017 10:30 AM by AAU\ahmed.ziadeh