​​​​

  
   تمثل الصحة النفسية للفرد شرطاً ضرورياً بل وأساسياً لأي إنجاز تعليمي أو مهني، فكل فرد يسعي حثيثاً للوصول إلى التوافق النفسي وإلى الصحة النفسية ممّا يتيح له الشعور بالرضا والسعادة والتوافق النفسي، يواجه به ضغوط وأحداث الحياة.

  
  إن قسم الارشاد النفسي والتربوي يفتح أبوابه للجميع من الكلية ومن خارج الكلية  لتقديم كل أوجه المساندة النفسية الإرشادية التوجيهية، بالتوازي مع مسؤولياته التعليمية والبحثية والمجتمعية، فمرحباً بالجميع في قسم الإرشاد النفسي والتربوي لتقديم كل المساندة الإرشادية والتعليمية والعلمية.


                                                                                                       د. احمد ال​خزاعلة                 

                                                                                          ق.أ رئيس قسم​ الارشاد النفسي والتربوي


​